الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

علاقة الملائكة الكرام بالناس
رقم الفتوى: 46025

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 2 صفر 1425 هـ - 23-3-2004 م
  • التقييم:
4734 0 250

السؤال

متى تدخل الملائكه في جسد الإنسان ؟؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالملائكة الكرام تكون لهم صلة بالإنسان في عدة حالات منها:

1-    عند أمر الله تعالى للملك بنفخ الروح في الجسد عندما يكون مضغة، ويؤمر بأربع كلمات: بكتب رزقه وأجله وعمله وشقي أم سعيد. كما ثبت في الحديث المتفق عليه.

2-    عند كتابة ما يصدر عن الإنسان من أقوال وأفعال. قال تعالى: [وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ * كِرَاماً كَاتِبِينَ * يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ] (الإنفطار:10-12).

3-    وقت نزع الروح منه. ففي مسند الإمام أحمد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إن العبد المؤمن إذا كان في انقطاع من الدنيا وإقبال من الآخرة نزل إليه ملكان من السماء بيض الوجوه، كأن وجوههم الشمس.. إلى آخر الحديث الطويل.

أما كون الملائكة يدخلون جسد الإنسان حقيقة، فهذا مما يعجز الإنسان عن إدراك حقيقته، لأن الملائكة أجسام نورانية محجوبة عن نظر الإنسان، فهي في حقه من الأمور الغيبية.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: