حكم التسمية بالأسماء المشتركة بين الخالق والمخلوق
رقم الفتوى: 45841

  • تاريخ النشر:الإثنين 1 صفر 1425 هـ - 22-3-2004 م
  • التقييم:
18918 0 336

السؤال

عندما نسمي أبناءنا على أسماء الله الحسنى نضيف إليها كلمة (عبد) قبلها، مثل (عبد الله) ولكني أسمع عن بعض الأشخاص يضيفون إلى هذه الأسماء (الـ) التعريف فتصبح على النحو التالي (العبد الكريم- العبد اللطيف- وغيرها)، وهذا يؤدي إلى تغيير في المعنى النحوي للاسم من مضاف ومضاف إليه (عبد الحكيم) والتي فيها تقديس العبودية لله بأسمائه الحسنى، إلى معنى آخر من صفة وموصوف (العبد الحكيم) والتي فيها إيجاد صفات للعبد، فهل يجوز ذلك، وإذا كان جائزاً فماذا عن الأسماء (القدوس- الواحد- المحيي- المميت) عندما نضيفها ونقول (العبد المحي- العبد المميت- العبد الله) التي فيها صفات الألوهية والتوحيد والإحياء والقدسية والتي هي صفات خاصة بالله وحده لا يجوز اتصاف العبد بها، فما فتواكم في ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد سبق أن بينا جواز تسمية المخلوق بالأسماء المشتركة التي تطلق على الخالق جل وعلا كالرحيم واللطيف والكريم، فيجوز أن يقال العبد الكريم والعبد اللطيف على سبيل الصفة، مع الاعتقاد بأن الصفة التي لله تختص به وتليق به، والصفة التي في المخلوق تختص به وتليق به، وإنما الذي يحرم هو التسمية بكل اسم يختص بالله تعالى، كالخالق والقدوس والمميت، فلا يجوز أن يسمى بالعبد القدوس أو العبد الخالق أو خالق أو قدوس بدون أل التعريف، وراجع الفتوى رقم: 8726.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة