حكم الإحرام في ثياب مخيطة
رقم الفتوى: 43504

  • تاريخ النشر:الخميس 30 ذو القعدة 1424 هـ - 22-1-2004 م
  • التقييم:
9733 0 303

السؤال

هل إذا تخطيت منطقة السيل (متعمدا)عند قدومي إن شاء الله من الرياض لأداء فريضة الحج للوصول إلى جدة و الإحرام هناك، على أن يكون علي هدي هل هو جائز حيث إنني لست سعودياً وأحمل تأشيرة زيارة لم يسمح لها بالحج منذ سنتين، حيث إن المسموح لهم هم الحاصلون على إقامة و عقد عمل بالسعودية و شكرا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

 

فالواجب على من وصل الميقات أن ينوي الدخول في النسك، وأن يلبس ثياب الإحرام ويخلع المخيط، فإن بقي على لبس المخيط بعد الإحرام لغير عذر أثم، ووجبت الفدية، وهي ذبح شاة أو إطعام ستة مساكين لكل مسكين نصف صاع، أو صوم ثلاثة أيام، وهو مخير أن يفعل أي ذلك شاء.

وإن كان لعذر وجبت الفدية ولا إثم عليه.

وننبه إلى  أن القادم من الرياض بنية الحج أو العمرة يلزمه الإحرام من السيل الكبير أو من محاذاته، وذلك بأن ينوي النسك، وليس له أن يؤخر الإحرام إلى جدة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة