الكتبة لا يفارقون الناس أينما حلوا
رقم الفتوى: 41234

  • تاريخ النشر:الأحد 20 شوال 1424 هـ - 14-12-2003 م
  • التقييم:
3257 0 219

السؤال

يقول أحد الأئمة: إن الرجل إذا دخل بيت الخلاء، فعليه ألا يتكلم بكلمة واحدة، فإذا تكلم كان قد أوجب على الملك الدخول عليه لتسجيل الكلمة، ويكون قد آذى الملك، فهل هذا صحيح، أم إنه تكلم بغير علم؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالكلام أثناء قضاء الحاجة لغير حاجة، سبقت الإجابة عن حكمه في الفتوى رقم: 26825.

أما بخصوص الملائكة: فإذا كنت تقصد بهم الكتبة، فهؤلاء لا يفارقون الإنسان في أي موضع كان، لأن وظيفتهم الرقابة على ما يقول ويفعل، كما قال الله تعالى: مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ [قّ:18]، قال الشنقيطي في أضواء البيان: أي: ما ينطق بنطق، ولا يتكلم بكلام إلا والحال أن عنده رقيبًا، أي: ملكًا مراقبًا لأعماله، حافظًا لها، شاهدًا عليها، لا يفوته منها شيء، عتيد: أي: حاضر ليس بغائب.

وقد ورد في حديث أخرجه الترمذي، وضعفه الألباني، عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إياكم والتعري، فإن معكم من لا يفارقكم، إلا عند الغائط، وحين يفضي الرجل إلى أهله، فاستحيوهم، وأكرموهم.

والحاصل: أن كلام الإنسان في المرحاض أثناء قضاء الحاجة، منهي عنه، وليس علة ذلك خشية دخول الملك إلى المرحاض؛ لأنه لا يفارق الإنسان أصلًا أينما حل؛ للأدلة التي سقناها، ولم يوجد ما يخالفها من القرآن، والسنة الصحيحة، وإنما هو تنزيه لذكر الله، أو نحوه عن ذلك المكان.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة