خروج المرأة منفردة لصلاة التهجد في المسجد
رقم الفتوى: 41051

  • تاريخ النشر:الأربعاء 16 شوال 1424 هـ - 10-12-2003 م
  • التقييم:
10924 0 266

السؤال

فضيلة الشخ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد التفصيل في سؤالي هذا، وهو ما حكم أن تخرج فتاة في مقتبل العمر إلى مسجد لصلاة التهجد وحيدة والعودة كذلك بعد أدائها أي الساعه الثالثه والنصف صباحا مع أنها صلاة التراويح فهل تجزئها صلاة الترويح مع العلم بأن خروجها وحيدة يسبب قلقا من قبل والدتها عليها

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن الأفضل في حق المرأة الصلاة في بيتها، وكلما كان مكان صلاتها أكثر ستراً لها وبعداً عن مخالطة الرجال كان ذلك أفضل. وتستوي في هذا صلاة الفرض والنفل، وانظر الفتوى رقم: 10306 والفتوى رقم: 11990 وعليه؛ فإن الفتاة المذكورة إذا كان خروجها لصلاة التهجد مرتدية الحجاب الشرعي، وكان الطريق مأموناً إضافة إلى إذن والديها، فيجوز لها ذلك وتحصل على الأجر والثواب إن شاء الله. وإن كان الأولى في حقها أن تصلي في بيتها خصوصاً مع حصول القلق وعدم الارتياح من طرف أبويها. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة