كيف يتصرف المأموم إذا أراد ألا يوتر مع الإمام
رقم الفتوى: 40794

  • تاريخ النشر:الأربعاء 9 شوال 1424 هـ - 3-12-2003 م
  • التقييم:
8216 0 280

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في صلاة التراويح يصلي الإمام بنا 8 ركعات (مثنى مثنى) ثم يصلى ثلاث ركعات بتشهد أوسط، فسؤالي هو: هل هذه الصلاة الثلاثية هى وتر فقط أم شفع ووتر؟ وإذا كنت لا أريد أن أوتر فهل يجوز أن أدخل فى هذه الصلاة ثم أسلم عند الركعة الثانية؟ وهل يجوز أن أزيد بعد الإمام ركعة لاتمها أربعة؟ أم لا أدخل فى الصلاة؟
جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فهذه الصلاة هي صلاة الوتر، وصلاتها بالكيفية المذكورة هي مذهب الأحناف، كما هو مبين في الفتوى رقم: 7506. ولا يجوز لك أن تصليها مع الإمام ثم تسلم بعد اثنتين قبله، ولو كان الحامل لك على ذلك عدم الرغبة في الإيتار، لأن في السلام بعد اثنتين قبل الإمام مخالفة للإمام، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: إنما جعل الإمام ليؤتم به فلا تختلفوا عليه. رواه البخاري. والمشروع لك إذا أردت عدم الإيتار مع الإمام أن تصلي معه فإذا سلم جئت بركعة رابعة، وهذا أفضل من عدم دخولك في صلاة الوتر معه، لأن في صلاتك معه أجر ينبغي أن تحرص عليه وألا تفوته على نفسك، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: إنه من قام مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة. رواه الترمذي وغيره، وراجع للأهمية الفتاوى ذات الأرقام التالية: 9762، 28986، 5015، 17301. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة