الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تنبيه الإمام حال السهو برفع الصوت بالتكبير
رقم الفتوى: 403795

  • تاريخ النشر:الإثنين 17 محرم 1441 هـ - 16-9-2019 م
  • التقييم:
596 0 0

السؤال

إمامنا الراتب عندما يسهو في الصلاة، لا يسجد للسهو، فإذا كنا نصلي الركعة الثالثة من صلاة الظهر، وجلس للتشهد، فيكبر المؤذن الذي يصلي خلف الإمام مباشرة بصوت عال، فيعلم الإمام في تلك اللحظة أنه تنقصه ركعة، فيأتي بها، ولا يأتي بسجود السهو، مع العلم أن أغلبية المأمومين سبقوه بالنهوض، ما عدا من جلس جلسة الاستراحة، وعندما قال له أحد الإخوة عن ذلك، قال له: لقد اتفقت مع المؤذن بألا يكثر عليّ من قول سبحان الله عندما أسهو، وأن يكبر بصوت عال فقط، وسوف أقوم، فما حكم هذه الصلاة؟ جزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:          

 فما اتفق عليه الإمام المذكور مع المؤذن، مخالف للسنة، فقد قال صلى الله عليه وسلم: من نابه شيء في صلاته، فليقل: سبحان الله. رواه البخاري, وغيره. وفي شرح النووي على صحيح مسلم: وفيه: أن السنة لمن نابه شيء في صلاته، كإعلام من يستأذن عليه، وتنبيه الإمام، وغير ذلك، أن يسبِّح إن كان رجلًا، فيقول: سبحان الله. انتهى.

فالسنةُ إذن تنبيهُ الإمام المذكور بالتسبيح, وليس بالتكبير، وتراجع الفتوى: 184193.

أما الصلاة فصحيحة، وانظر الفتوى: 307198.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: