الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

معنى قوله تعالى: "إن الله يمسك السماوات والأرض أن تزولا"
رقم الفتوى: 403696

  • تاريخ النشر:الأحد 16 محرم 1441 هـ - 15-9-2019 م
  • التقييم:
1387 0 0

السؤال

ذكر أهل العلم أنه ليس هنالك في القرآن آيات تعارض حركة الأرض ودورانها، مع أن حركة الأرض غير مذكورة في القرآن، فماذا عن آية: "إن الله يمسك السماوات والأرض أن تزولا". أي: يمسك الأرض من أن تنزاح عن مكانها، فكيف بإمكاننا التوفيق بين الحقائق العلمية، التي تخبرنا أن الأرض تدور حول الشمس، وحول نفسها، وتدور أيضًا مع المجرة بأكملها حول مركز الكون، وبين هذه الآية التي تخبرنا أن الله يمسك الأرض من أن تنزاح عن مكانها؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فبداية: ننبه على أن القرآن لا يمكن أن يخالف الواقع، أو حقيقة علمية ثابتة! وإنما الإشكال يكون في فهم الآية، وتفسيرها، فهذا هو الذي قد يصيب وقد يخطئ، وبالفعل قد استدل بعض أهل العلم بهذه الآية على عدم دوران الأرض والسماء، قال الواحدي في الوجيز: {.. أن تزولا} لئلا تزولا، وتتحرَّكا. اهـ.

وقال الألوسي في روح المعاني: وفسر بعضهم الزوال بالانتقال عن المكان، أي: إن الله تعالى يمنع السماوات من أن تنتقل عن مكانها، فترتفع أو تنخفض، ويمنع الأرض أيضًا من أن تنتقل كذلك، وفي أثر أخرجه عبد بن حميد، وجماعة عن ابن عباس ما يقتضيه.

وقيل: زوالهما دورانهما، فهما ساكنتان، والدائرة بالنجوم أفلاكها، وهي غير السماوات - ثم ذكر أثر ابن مسعود السابق وفيه:- وكفى بها زوالًا أن تدور.

والمنصور عند السلف أن السماوات لا تدور، وأنها غير الأفلاك، وكثير من الإسلاميين ذهبوا إلى أنها تدور، وأنها ليست غير الأفلاك، وأما الأرض فلا خلاف بين المسلمين في سكونها، والفلاسفة مختلفون، والمعظم على السكون، ومنهم من ذهب إلى أنها متحركة، وأن الطلوع والغروب بحركتها. اهـ.

وقد سبق لنا نقل مثل هذا الإجماع على سكون الأرض، مع بيان خطئه، وذلك في الفتوى: 366808. ولمزيد الفائدة يمكن الاطلاع على الفتويين: 226582، 288148.

وقد ذكر المفسرون في تفسير هذه الآية أقوالًا أخرى أولى بالصواب من القول السابق، قال ابن عطية في المحرر الوجيز: معنى الزوال هنا: التنقل من مكانها، والسقوط من علوها. وقال بعض المفسرين: معناه: أن تزولا عن الدوران. ويظهر من قول عبد الله بن مسعود أن السماء لا تدور، وإنما تجري فيها الكواكب. اهـ. 

وذكر أبو حيان في البحر المحيط جملة ما ذكره ابن عطية، ثم قال: ولا يصح أن الأرض لا تدور. اهـ. وقال ابن كثير: {إن الله يمسك السموات والأرض أن تزولا} أي: أن تضطربا عن أماكنهما، كما قال: {ويمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه} [الحج:65]، وقال تعالى: {ومن آياته أن تقوم السماء والأرض بأمره} [الروم:25]، {ولئن زالتا إن أمسكهما من أحد من بعده} أي: لا يقدر على دوامهما وإبقائهما إلا هو. اهـ.

وهذا حق، فالذي يحفظ الأرض بما عليها، ويمسكها عن الاضطراب، والانتقال عن مسارها المنتظم، هو الله تعالى، قال الأستاذ محمد المكي الناصري في أحاديث التفسير: ثم جاء كتاب الله بآية أخرى تبهر الأبصار، والبصائر، وتثير في الإنسان أعجب الخواطر، وأعمق المشاعر، ألا وهي آية قيام الكرة الأرضية في الفضاء، في موقعها المحدد لها بأمر الله، واستمرار أجرام السماء سابحة في الفضاء، في نفس الأماكن والمدارات المقدرة لها من عند الله، دون أن تزيغ عن مسارها، أو يصطدم بعضها ببعض في فضاء الكون الفسيح، دون أن تعتمد على أعمدة، أو دعائم، مما اعتاده الإنسان في كل بناء قائم، وذلك ما يفصح عنه كتاب الله هنا في إيجاز وإعجاز، إذ يقول: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ تَقُومَ السَّمَاءُ وَالْأَرْضُ بِأَمْرِهِ} .. ويزيد هذا المعنى توضيحًا وتفصيلًا قوله تعالى فيما سبق من سورة الرعد: {اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا}، وقوله تعالى فيما سبق من سورة الحج: {وَيُمْسِكُ السَّمَاءَ أَنْ تَقَعَ عَلَى الْأَرْضِ إِلَّا بِإِذْنِهِ}، وقوله تعالى فيما سيأتي من سورة فاطر: {إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ أَنْ تَزُولَا وَلَئِنْ زَالَتَا إِنْ أَمْسَكَهُمَا مِنْ أَحَدٍ مِنْ بَعْدِهِ}. اهـ.

وعلى نحو ذلك درج المفسرون المعاصرون، قال العلامة ابن عاشور في التحرير والتنوير: فهو الحافظ بقدرته نظام بقائهما. وهذا الإمساك هو الذي يعبر عنه في علم الهيئة بنظام الجاذبية، بحيث لا يعتريه خلل ... {ولئن زالتا إن أمسكهما من أحد من بعده} فالزوال المفروض أيضًا مراد به اختلال نظامهما الذي يؤدي إلى تطاحنهما. والزوال يطلق على العدم، ويطلق على التحول من مكان إلى مكان. اهـ.

وقال الزحيلي في التفسير المنير: أي: إن الله يمنع زوال السماوات والأرض، واضطرابها، وانتقالها من أماكنها، وهذا يشير إلى نظام الجاذبية، وأن الأرض كرة تسبح في الفضاء، كغيرها من الشمس، والقمر، والكواكب الأخرى السيّارة التي تجري في مدارات خاصة بها، كما قال عز وجل: وَيُمْسِكُ السَّماءَ أَنْ تَقَعَ عَلَى الْأَرْضِ إِلَّا بِإِذْنِهِ [فاطر 35/ 41] وقال سبحانه: وَمِنْ آياتِهِ أَنْ تَقُومَ السَّماءُ وَالْأَرْضُ بِأَمْرِهِ [الروم 30/ 25]. اهـ.

والخلاصة: أن هذه الآية لا تدل على عدم دوران الأرض، وحركتها، بل الأقرب أنها تدل على وجه من أوجه الإعجاز، والقدرة الإلهية، فبرغم حركة الأرض، ودورانها، وسباحتها في فلكها، فإن الله عز وجل يمسكها عن الاضطراب، والاصطدام بغيرها، مما يسبح معها في الأفلاك حولها، كما أنه سبحانه جعلها - مع ذلك - مستقرة، ومهيئة لمعايش من عليها من الكائنات، فسبحان الخلاق العليم. 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: