من أوتر أول الليل فلا يعيده آخره
رقم الفتوى: 40184

  • تاريخ النشر:الأربعاء 25 رمضان 1424 هـ - 19-11-2003 م
  • التقييم:
4246 0 222

السؤال

السلام عليكم، ورمضان مبارك،
سؤالي هو: أؤم الناس في شهر رمضان أثناء صلاة التراويح، نصلي إحدى عشرة ركعة ثماني ركعات زائد الشفع والوتر، لكن عند العشر الأواخر لا أعرف ماذا أفعل لأنني أريد قيام الليل، وإذا لم أصل بهم التراويح فلا يوجد من يصلي بهم إذن فهل نصلي فقط ثماني ركعات، ونترك الشفع والوتر، أم يمكن أن نصليه مرتين، مرة بعد التراويح وأخرى بعد قيام الليل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فالسنة أن من أراد أن يقوم من الليل أن لا يوتر في أوله، إماماً كان أو مأموماً أو منفرداً، فالأولى بالنسبة لكم الاقتصار على ثماني ركعات أو عشر، وأن تصلوا الوتر بعد صلاة التهجد في آخر الليل، وقد تقدمت فتاوى كثيرة في هذا المعنى، نحيلك على الأرقام التالية: 933، 1316، 28986، 12236. ولو أوترتم أول الليل ثم أردتم القيام آخر الليل، فلا مانع من ذلك ولكن فاعله لا يعيد الوتر. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة