الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تحريم العزف على آلات اللهو
رقم الفتوى: 400903

  • تاريخ النشر:الأربعاء 8 ذو القعدة 1440 هـ - 10-7-2019 م
  • التقييم:
324 0 0

السؤال

أنا شاب في الثالثة عشر من عمري، يريد أبي مني أن أكون عازفًا، وإذا قلت له: لا. ينزعج كثيرا، وتصيبه خيبة أمل. سؤالي: ماذا أفعل في هذه الحالة؟ أرجو الرد بسرعة.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فامتهان العزف على آلات اللهو محرم في قول الأئمة الأربعة، وعامة أهل العلم. والخلاف في هذه المسألة شاذ ضعيف.

ومن ثم، فلا يجوز طاعة الوالد في هذا الأمر؛ لأنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق.

وعليك أن تتلطف إلى أبيك، وتبين له أنك تريد مستقبلا أحسن من هذا، وأكثر نفعا للمسلمين، وأحسن عائدة عليك وعليه في الدنيا والآخرة، وتذكر له بلين ورفق ما قاله أهل العلم في المعازف. ونرجو أن يستجيب ويتعظ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: