الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القدر اللازم في القيام لمن نذر قيام الليل
رقم الفتوى: 397996

  • تاريخ النشر:الإثنين 2 رمضان 1440 هـ - 6-5-2019 م
  • التقييم:
540 0 9

السؤال

شخص نذر أن يقوم أربع ليال، إن شفى الله ابنه.
هل يقوم الليل كلَّه، أم جزءا منه، كما هو متعارف عليه؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فاعلم أولا: أن النذر المعلق على شرط، مكروه، على ما نفتي به، وانظر الفتوى: 111814.

وإذا وقع الشرط المعلق عليه النذر، وجب الوفاء به إجماعا، فإن كانت للناذر نية معينة رجع إليها؛ لأن مرجع الأيمان والنذور إلى النية. فإن كانت نيته قيام وقت معين، فلا يلزمه إلا قيام هذا الوقت الذي نواه، وأما إن نذر قيام تلك الليالي وأطلق، فلا بد من قيام جميعها؛ لأنه ظاهر اللفظ، فيرجع إليه حيث لا نية، ويجوز عند بعض العلماء قضاء ما فاته من قيام ليلة في ليلة أخرى.

قال ابن رجب -رحمه الله- في لطائف المعارف: ولو نذر قيام ليلة غير معينة، لزمه قيام ليلة تامة. فإن قام نصف ليلة، ثم نام أجزأه أن يقوم من ليلة أخرى نصفها. قاله الأوزاعي. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: