البكاء عند الضيق والحزن لا شيء فيه
رقم الفتوى: 39646

  • تاريخ النشر:السبت 7 رمضان 1424 هـ - 1-11-2003 م
  • التقييم:
6106 0 273

السؤال

أنا مؤمنة بقضاء الله وقدره، ولكن عندما أذهب إلى النوم أتذكر الأمور المحزنة فيضيق صدري، لأني أمر الآن بظرف صعب فأفرغه بالبكاء، وأنا أصلي وأقرأ القرآن وأذكر الله، هل هذا الأمر يعني رفضي لقضاء الله وقدره؟ وجزاكم الله خيرا.ً

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن البكاء الذي يعتري المرء عند المصائب أمر فطري، والناس يتفاوتون فيه كثرة وقلة، وقد بكى رسول الله صلى الله عليه وسلم حينما رأى ابناً لابنته زينب رضي الله عنها نفسه تقعقع، فلما قال له الصحابة: ما هذا؟ فقال: هذه رحمة جعلها الله في قلوب عباده، وإنما يرحم الله من عباده الرحماء. رواه البخاري وغيره. وقد جاء في الحديث: إن الله لا يعذب بدمع العين ولا بحزن القلب. رواه البخاري وغيره. وهذا يعني أن البكاء لأجل مشكلة ما أو مصيبة معينة لا شيء فيه، إلا إذا صحب ذلك عدم الرضا القلبي بقضاء الله، أو النطق بكلام يدل على السخط وعدم التسليم للقدر، ولتراجعي الفتاوى ذات الأرقام التالية: 20091، 15197، 13393. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة