الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

اغتسال المرأة من الإفرازات
رقم الفتوى: 393658

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 6 رجب 1440 هـ - 12-3-2019 م
  • التقييم:
1275 0 42

السؤال

عندما أستيقظ من النوم لا أجد بللًا على ملابسي، وأحيانًا أجد بللًا على ملابسي، ولا أدري ما هو، وعندما أذهب للحمام، يخرج مني مرة سائل أبيض لزج، ومرة سائل أبيض غليظ، ومرة سائل أصفر غليظ، وأغتسل من البلل.
وإذا خرج مني ما ذكرت، أعيد الاغتسال، وهذا البلل ليس له جرم، ويختفي من الملابس الداخلية بعد ساعة، أو ساعتين.
وفي اليقظة يخرج مني أيضًا مثل ما ذكرت سابقًا، وعندما أفكر أنسى أني استرسلت، وأحاول أن أشغل تفكيري، ويخرج مني، وكل ما شاهدت فيديو لا يدل على شيء جنسي -كرجل يتحدث-، يخيل لي شيء جنسي، ويخرج مني، واغتسلت من أربع فيديوهات، وإذا شاهدت أي شيء في إخوتي مثلًا يخيل لي أشياء جنسية؛ رغمًا عني، مع أني مبتعدة تمامًا عن كل ما يثير شهوتي، ولست متزوجة. أرجو الجواب الواضح.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فيظهر أن ما تذكرينه من الإفرازات العادية، المعروفة برطوبات فرج المرأة، وهي طاهرة لا توجب غسلًا، ولكنها توجب الوضوء، وانظري الفتوى: 110928.

ولا يجب عليك الاغتسال لهذه الإفرازات، ما لم تتيقني يقينًا جازمًا، تستطيعين أن تحلفي عليه، أنه قد خرج منك المني، ودون هذا اليقين، فلا تغتسلي، وصفة مني المرأة مبينة في الفتوى: 128091.

وعند الشك في الخارج هل هو مني أو غيره، فإنك تتخيرين -على ما نفتي به-، فتجعلين له حكم ما شئت، وانظري الفتوى: 158767.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: