الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إبقاء المرأة الناشر في العصمة قد يكون أرجح من الطلاق
رقم الفتوى: 392032

  • تاريخ النشر:الأربعاء 8 جمادى الآخر 1440 هـ - 13-2-2019 م
  • التقييم:
1097 0 51

السؤال

دخلت على زوجتي الحمام، فوجدتها تستحم والنافذة مفتوحة؛ فأسرعت إلى إغلاقها، فإذا بها تريد أن تفتحها مرة أخرى، وقالت لي: سأفتحها ثانية. وعندما أخبرت أهلها، قالوا لي إنها عنيدة، ومن يومها والشك يساورني، وعندي ثلاثة أطفال ولا أدري ماذا أفعل معها؟
أفيدوني جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن كان المقصود بأن النافذة مفتوحة على وجه قد يمكن الناس من رؤيتها عارية، فهذا لا يجوز، بل الواجب عليها إغلاق النافذة، أو اتخاذ ساتر يحول دون رؤية الناس لها. وقد أحسنت بأمرك لها بإغلاقه، والواجب عليها طاعتك في ذلك.

ونوصيك بالحزم معها في لين، ومناصحتها، ومحاولة إقناعها بالابتعاد عن هذا التصرف، فإن استجابت، فالحمد لله، وإلا كانت ناشزا؛ لكونها لم تطعك فيما يجب عليها طاعتك فيه، وكيفية علاج النشوز بيناها في الفتوى: 26794.

  وذكرك للأولاد: إن كنت تشير به إلى أمر الطلاق لو لم تستجب لما أمرتها به، فلعل مسألة عدم التسرع إلى الطلاق، وإبقائها في العصمة، تكون راجحة على مصلحة الطلاق، حفاظا على الأولاد، ومن ثم فعليك أن تصبر عليها، وتتركها في عصمتك، وتستمر في سبيل إصلاحها، عسى أن تقلع عما تفعل، وترجع إلى جادة الصواب.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: