الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف يقوم في السحر إذا كان أداء الفجر جماعة متأخرا؟
رقم الفتوى: 381249

  • تاريخ النشر:الإثنين 2 ذو الحجة 1439 هـ - 13-8-2018 م
  • التقييم:
1470 0 57

السؤال

أنا مقيم في إسطنبول ويؤذن للفجر هنا بعد ساعة من طلوعه، وتقام الصلاة بعد نصف ساعة من الأذان، فصلاة الجماعة تقام بعد ساعة ونصف تقريبًا من طلوع الفجر، وفي هذا مشقة إذا أراد الإنسان أن يقوم الليل، ويكون من المستغفرين في الأسحار، ويصلي الفجر في جماعة؛ لأن وقت قيام الليل إلى طلوع الفجر، خاصة مع وجود عمل صباحي، فهل تجوز صلاة قيام الليل بعد طلوع الفجر؟ أرجو نصحي -بارك الله بكم وجزاكم كل خير-.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالصلاة بعد طلوع الفجر، ليست من قيام الليل.

بل ذهب كثير من العلماء إلى أن الصلاة بعد طلوع الفجر منهي عنها، إلا ركعتي الفجر، وهذا مذهب الحنابلة.

وأما قيام الليل: فيبدأ وقته من أول الليل، فيسعك أن تقوم في أول الليل، ثم تنام، وتستيقظ قرب وقت الإقامة.

وإن أردت القيام في السحر، فيسعك القيام، ثم تنام قليلًا ريثما يقرب وقت الإقامة، فأنت أبصر بما يحصل لك المصلحة، وتستطيع معه التوفيق بين الصلاة في جماعة وبين ظروف عملك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: