الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دفع الزكاة لمن لا يقبلها غير مجزئ
رقم الفتوى: 376168

  • تاريخ النشر:الخميس 25 شعبان 1439 هـ - 10-5-2018 م
  • التقييم:
1047 0 55

السؤال

ما حكم دفع أموال الزكاة لمحتاج مع رفضه أخذ هذه الزكاة؟ هل تقبل هذه الأموال زكاة أم لا؟
أمي تريد دفع بعض الأقساط عني، وأنا محتاج، ولكني أرفض أخذ هذه الزكاة؛ لأن أمي تذلني بها وتمن علي بها.
ما حكم إذا دفعت عني بعض الأقساط، وأنا رافض أخذ أموال زكاتها؟ هل تقبل هذه الأموال زكاة أم لا؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:                         

 فإن زكاة أمك تعتبر غير مجزئة إذا كنت لا تقبلها؛ لأن الزكاة في هذه الحالة لا تدخل في ملكك, وراجع في ذلك الفتوى رقم: 37913، وتراجع الفتوى رقم: 43511. للفائدة.

ودفْع الأم زكاتها لغرض تسديد ديون ابنها مجزئ بشرط أن يكون الابن قد تداين في أمر مباح, وراجع في ذلك الفتوى رقم: 121017.

ونوصي السائل بضرورة البرّ بأمه, والابتعاد عما يؤذيها, وقد ذكرنا ضابط البرور والعقوق في الفتوى رقم: 135885.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: