لماذا اختلاف ألوان بني آدم
رقم الفتوى: 37310

  • تاريخ النشر:الإثنين 19 رجب 1424 هـ - 15-9-2003 م
  • التقييم:
34822 0 384

السؤال

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله
ماهو أصل الإنسان ذي البشرة السوداء، هل صحيح أنه أصبح أسود بحرارة الشمس، كما يقول الغرب أم أن هناك حكمة وقدرة لله في هذا؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فقد روى أحمد وأبو داود والترمذي عن أبي موسى رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: إن الله تعالى خلق آدم من قبضة قبضها من جميع الأرض، فجاء بنو آدم على قدر الأرض، جاء منهم الأبيض والأحمر والأسود وبين ذلك، والخبيث والطيب والسهل والحزن وبين ذلك. ، وصححه الألباني وغيره. ففي هذا الحديث أن اختلاف ألوان ذرية آدم راجع لاختلاف ألوان التربة التي خلق منها آدم. وأما القول بأن الأسود من بني آدم إنما أصبح أسود لحرارة الشمس فهذا غير صحيح شرعاً وواقعاً، وهذا لا يخفى على عاقل، صحيح أن لون البشرة يتأثر بالمناخ والحرارة لكن ذلك لا يؤثر على الجينات الوراثية، حيث إن الشخص الأسود إذا انتقل إلى منطقة باردة لا يزول عنه السواد، وكذلك الأبيض إذا انتقل إلى منطقة حارة اسودت بشرته، فإذا عاد إلى منطقته الباردة رجع له بياضه. وقول السائل: أم أن هناك حكمة وقدرة لله فيه؟ جوابه أن كل شيء في الكون إنما هو بقدرة الله وحكمته، حتى لو قلنا إن سبب اسوداد بعض بني آدم هو حرارة الشمس، فذلك راجع لحكمة الله وقدرته سبحانه وتعالى، وراجع لمزيد من الفائدة والتفصيل الفتوى رقم: 34054. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة