التكاسل في ترك الصلاة لا ينافي التعمد
رقم الفتوى: 36755

  • تاريخ النشر:الإثنين 5 رجب 1424 هـ - 1-9-2003 م
  • التقييم:
4251 0 264

السؤال

تركت الصلاة سنة منذ بلوغي بسبب غفلة الشباب ولكني لا أستطيع أن أحدد هل أنا تركتها متعمدا أم تكاسلاً لأن الفقهاء يقولون إن تارك الصلاة متعمداً عليه الإعادة.
وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فقد سبق بيان حكم تارك الصلاة كسلاً، وما يترتب على ذلك من أحكام، وذلك في الفتويين: 512، 5259. وعلى هذا، فإن الأحوط أن تقضي هذه الصلوات، ثم إننا ننبهك إلى أن التكاسل لا ينافي التعمد، وإنما يذكر التعمد في مقابل من تفوته الصلاة في حال لا تفريط له فيها، كالنوم والنسيان ونحوهما. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة