ماتت بحادث بعد رفض إخوتها ترك العمل.. فهل يأثمون؟
رقم الفتوى: 361399

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 20 محرم 1439 هـ - 10-10-2017 م
  • التقييم:
3023 0 84

السؤال

لي أخت دكتورة، تعمل بشركة أدوية، وتذهب إلى الأطباء بعدة مراكز. واشتكت لنا كثيرا، وقالت إن الطرق غير ممهدة، وأنها تتعرض يوميا للموت المحقق، وأنها عملت سنوات كثيرة ومعها ما يكفي، وبكت بحرق شديدة لنا وقالت إنها تريد ترك العمل، وقد رفضنا برغم أننا ميسورون ماديا. المهم أختي أصيبت في حادث وماتت. فهل نحن آثمون في ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فنسأل الله أن يرحم أختك، وأن يغفر لها.

ومجرد رفضكم لتركها العمل، ليس فيه مباشرة ولا تسبب في الحادث الذي حصل لها، فلا إشكال في أنه لا إثم عليكم في ذلك، وانظري الفتوى رقم: 141201، والفتوى رقم: 158443.

ولتشتغلوا بالدعاء والاستغفار لأختكم، والصدقة عنها، فهذا الذي ينفعها، وأما التشاغل بالندم وتقريع النفس على رفضكم تركها للعمل، فلا ينفعكم ولا ينفعها شيئا، بل لا يؤدي إلا إلى الجزع والتسخط على قضاء الله وقدره.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة