وجوب المبادرة في أداء الصلاة لمن لزمته إعادتها
رقم الفتوى: 358315

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 30 ذو القعدة 1438 هـ - 22-8-2017 م
  • التقييم:
3006 0 103

السؤال

أعاني من قطرات بول متفرقة تنزل لا إراديا، حيث استيقظت لصلاة الفجر وتطهرت ووضعت حائلا على الذكر وصليت الفجر، وبعد خروج وقت صلاة الفجر وجدت نقطة بول على الحائل، فهل أعيد الصلاة أم لا؟ وهل أعيدها في أي وقت؟ أم مع صلاة الفجر؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فما وجدت على الحائل بعد أداء الصلاة لا يؤثر على صحتها لاحتمال أن يكون نزل بعد الصلاة، فقد قال العلماء: الشيء إذا احتملت إضافته إلى زمنين أضيف إلى آخرهما، ولذلك فإن صلاتك صحيحة ـ إن شاء الله تعالى ـ ولا تلزمك إعادتها وهذا المفتى به عندنا، وانظر الفتاوى التالية أرقامها: 108655، 7931، 98848، 47406

ومن لزمته إعادة صلاة وجب عليه أن يبادر بها، ولو كان في وقت نهي عن الصلاة، لقوله صلى الله عليه وسلم: من نسي صلاة فليصلها إذا ذكرها، لا كفارة لها إلا ذَلِكَ ـ قَالَ قَتَادَةُ: وَ: أَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي {طه: 14}. رواه مسلم.  

وتأخيرها عن وقت إمكان فعلها لمجرد تأديتها مع نظيرتها الآتية غير صحيح، وللاطلاع على المزيد في هذا الموضوع  تراجع الفتوى رقم: 11267.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة