حكم من ضيع وقت صلاة بسبب تطويله في الصلاة التي قبلها لغلبة الوساوس عليه
رقم الفتوى: 350206

  • تاريخ النشر:الأحد 13 رجب 1438 هـ - 9-4-2017 م
  • التقييم:
5549 0 117

السؤال

هل إذا ضاع مني المغرب بسبب تطويلي في صلاة العصر من كثرة الوسواس يجب علي أن أصليه في وقت العشاء؟ أم أجمعه مع العشاء؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فلا يجوز لك تعمد تطويل صلاة حتى يخرج وقتها فضلا عن أن يخرج وقت التي تليها، وإذا تعمدت تطويل صلاة العصر حتى خرج وقت المغرب، فيخشى أن يلحقك إثم متعمد ترك الصلاة وإخراجها عن وقتها، وانظر الفتوى رقم: 130853.

إلا أن تكون مغلوبا مقهورا على ذلك بسبب الوسوسة، فنرجو أن يعفو الله عنك، على أن هذه الوساوس لابد لك من مجاهدتها، والإعراض عنها، وتجاهلها حتى يذهبها الله عنك بمنه وكرمه.

وإذا خرج وقت المغرب وأنت تصلي العصر، فلابد من أدائها قبل أن تصلي العشاء، ولا يعد ذلك جمعا بين الصلاتين، لأن شرط جمع التأخير نية الجمع في وقت الأولى، ولم نر من عدَّ الوسوسة عذرا يبيح نية الجمع في وقت الأولى، إلا أن يجري ذلك على قول من يبيح الجمع لمطلق الحاجة، كما ذكرناه في الفتوى رقم: 142323.

وسواء كنت معذورا مغلوبا بسبب الوسوسة، أو كنت مفرطا بحيث كان يمكنك دفع هذه الوساوس، فعليك أن تجاهد الوساوس، وألا تسترسل معها، فإن استرسالك مع الوساوس يفضي بك إلى شر عظيم، وانظر الفتوى رقم: 51601.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة