كيفية قضاء الفوائت
رقم الفتوى: 347452

  • تاريخ النشر:السبت 6 جمادى الآخر 1438 هـ - 4-3-2017 م
  • التقييم:
10529 0 83

السؤال

فاتني كثير من الصلوات من قبل بسبب الكسل أو العمل. فماذا أفعل؟ وهل أصليها ثانية مع الفرض الحاضر أم ماذا؟ وكيف أصلي كما كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي؟.
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا شك أن ترك الصلاة كسلا, أو الانشغال عنها بسبب العمل معصية شنيعة, ومنكر عظيم, بل إن بعض أهل العلم يقول بكفر من ترك صلاة واحدة متعمدا, كما سبق تفصيله في الفتوى رقم: 331066.

والواجب الآن على السائل أن يقضي جميع الصلوات التي تركها, فإن كان ضابطا لعددها, فالأمر واضح، وإن جهل عددها؛ فإنه يواصل القضاء حتى يغلب على ظنه براءة الذمة. وراجع الفتوى رقم: 158285

ولا يكفي أن تصلي صلاة واحدة مع كل فرض، بل عليك أن تقضي في اليوم ما تستطيع من الصلوات، ويكون القضاء مرتبا، وراجع الفتوى رقم: 336544.

ومن الفقهاء من يرى أنه إذا كانت الفوائت كثيرة فيجب قضاء صلاة يومين على الأقل في اليوم الواحد، وأنه يكفيه ذلك ما لم يضر بمعاشه. وراجع بخصوص ذلك الفتويين رقم: 323521، ورقم: 293563.

وبخصوص صفة صلاة النبي صلي الله عليه, وسلم, فراجعها في الفتوى رقم: 6188، ورقم: 280672.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة