الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يسعنا السكوت عما سكت عنه الشرع
رقم الفتوى: 34494

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 9 جمادى الأولى 1424 هـ - 8-7-2003 م
  • التقييم:
3042 0 225

السؤال

ما هي اللغة التي تحدث بها الله سبحانه وتعالى مع آدم؟ .. واللغة التي تحدث بها سبحانه مع كليمه موسى عليه السلام؟ وفقكم الله .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن غاية ما ذكر الله في كتابه عن آدم عليه السلام أنه سبحانه قد كلمه كما قال: وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ [البقرة:35].

وأما اللغة التي كلمه بها، فلا نعلم عليها دليلاً، ولو كانت في ذلك فائدة لجاء بها الخبر، فيسعنا السكوت عما سكت عنه الشرع.

وأما موسى عليه السلام، فقد كان لسانه العبرانية، وقد أوحى الله تعالى إليه بلغته التي يفهمها.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية في مجموع الفتاوى: وقد أوحى الله إلى موسى بالعبرانية، وإلى محمد صلى الله عليه وسلم بالعربية. اهـ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: