كيف تجد الخشوع ولذة المناجاة في قيام الليل
رقم الفتوى: 33763

  • تاريخ النشر:السبت 7 ربيع الآخر 1424 هـ - 7-6-2003 م
  • التقييم:
10163 0 243

السؤال

في الليل أنوي أن أصلي قيام الليل وقبل نومي فافتح التلفاز قليلا ثم لا أتذكر وقت الصلاة إلا الساعة الثانية والنصف فأهب إلى الصلاة فأحاول أن أصلي فلا أستطيع التغلب على الشيطان فلا أصلي إلا ركعتين فقط ولكن كثيراً ما أسرح فيهن فعند الانتهاء من الفاتحة أسأل نفسي هل قرأت الفاتحة أم لا هل ركعت أم لا وهكذا أفيدوني أفادكم الله؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فقيام الليل من سنن الأنبياء ودأب الصالحين من قبلنا، فينبغي أن تحافظي على ما استطعت منه، ولكن عليك أن تتهيئي لذلك نفسياً، فقبل القيام ينبغي أن تتسوكي وتسبغي الوضوء وتلبسي من أحسن الملابس الساترة، وتستحضري النية استعداداً للوقوف بين يدي الله تعالى ومناجاته.. ولا تمهلي حتى إذا مللت من مشاهدة التلفزيون قمت إلى القيام، ففي هذا الوقت لن تجدي الخشوع ولا لذة المناجاة، لأن دوام مشاهدة التلفزيون يميت القلب ويعمي البصيرة وينسي كتاب الله تعالى. والذي نوصيك به بعد تقوى الله تعالى أن تقللي من مشاهدة التلفزيون، أو لا تشاهدينها إلا في الأشياء المهمة والبرامج الدينية. وبإمكانك أن تطلعي على المزيد من الفائدة والتفصيل عن فضل قيام الليل في الفتوى رقم: 2115. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة