رقم الفتوى: 335170

  • تاريخ النشر:الأربعاء 19 ذو الحجة 1437 هـ - 21-9-2016 م
  • التقييم:
719 0 44

السؤال

أتاني الحيض، واحتجت إلى ثوب، فلم أجده، ثم وجدت ثوبا على الأرض، وكان الثوب لخالتي، بحيث إن الثوب لا يصلح لشيء غير تغطية الخبز، فأخدت منه قطعة صغيرة، ولم أستطع أن أقولها لخالتي، علما أنني أعرف أني لو قلتها لها، لما منعتني من شيء.
فهل أنا آثمة بهذا الفعل؟ وإذا كان الجواب بنعم. فماذا أفعل؟
وأرجو حلا غير أن أقولها لها؛ لأني أستحيي منها، والثوب لم يظهر أنه قد مزق منه قليل.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فما دمت تعلمين أن نفس قريبتك طيبة بهذا الشيء اليسير الذي أخذته، وأنها لا تمنعك من أخذه، فلا حرج عليك في ذلك، ولا يلزمك استئذانها، ولا إخبارها، وانظري الفتوى رقم: 180279.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة