الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الدم الخارج أثناء الحمل لا يعتبر حيضا
رقم الفتوى: 33329

  • تاريخ النشر:الأحد 15 ربيع الآخر 1424 هـ - 15-6-2003 م
  • التقييم:
5525 0 269

السؤال

حامل في الشهر الأول ثم حدث لي إسقاط، ولم أعمل عملية تنظيف، وبعد أربعة أشهر أتتني الدورة الشهرية واستمرت 10 أيام ثم بدأت تأتيني إذا قمت بمجهود بعد ذلك اكتشفت أن العلقة لم تسقط فأخذت علاج شعبياً فسقطت، ما حكم انقطاعي عن الصلاة خلال الأشهر الماضية، وعددها أربع دورات كل دورة 10 أيام؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فقبل الإجابة عن سؤالك نريد أولاً أن ننبهك إلى أن إسقاط الجنين من المحرمات الشنيعة، ولا يجوز إلا في حالة ما إذا كان إبقاء الحمل يشكل ضرراً محققاً على حياة أمه أو مات الجنين في بطن أمه، وانظري الفتوى رقم: 2016. وأما عن انقطاعك عن الصلاة المدة المذكورة، فالظاهر فيه -والله أعلم- أن عليك قضاء الصلوات في تلك المدة، لأنه تبين أنك كنت حاملاً، والحامل لا تحيض عند كثير من العلماء، وما يأتيها من الدم إنما هو دم علة وفساد، قال ابن قدامة: الحيض دم يرخيه الرحم إذا بلغت المرأة.... فإذا حملت انصرف ذلك الدم بإذن الله إلى تغذيته، ولذلك لا تحيض الحامل.... ، وانظري المغني 1/188. وقال صاحب المحلى بالآثار: وقد اتفق المخالفون لنا على أن ظهور الحيض استبراء وبراءة من الحمل، فلو جاز أن تحيض الحامل لما كان الحيض براءة من الحمل، وهذا بين جداً والحمد لله. 1/242. بقي أن ننبه إلى إن المالكية والشافعية يقولون بأن الحامل تحيض، لكن هذا المذهب ضعيف لما تقدم، وعلى افتراض صحته فإن الأخذ بالاحتياط في أمور الدين أولى؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: دع ما يريبك إلا ما لا يريبك. أخرجه الترمذي وأحمد والنسائي. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: