الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة حساب وقت الزكاة وإخراجها
رقم الفتوى: 331129

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 23 رمضان 1437 هـ - 28-6-2016 م
  • التقييم:
3905 0 141

السؤال

جزاكم الله خيرا على عملكم في هذا الموقع.
حينما أخذت راتبي الشهري في أحد شهور العام الماضي؛ وجدت أن أموالي حينها بلغت نصاب الزكاة، لكن أود أن أسأل: هل أحسب مرور الحول على النصاب بدءاً من اليوم الذي أخذت فيه الراتب من الخزينة، أم بدءاً من اليوم الذي ظهر فيه الراتب في الخزينة؟ (حيث إن الراتب يظهر في الخزينة قرب الربع الأخير من الشهر، ولكني أتأخر في أخذه من الخزينة، مع ملاحظة أني أعلم اليوم الذي أخذت فيه الراتب تحديداً، ولكن لا أعلم اليوم الذي ظهر فيه الراتب في الخزينة على وجه التحديد).
أيضاً فإن بلوغ النصاب بالنسبة لي، سيكون في شعبان على أية حال.
فهل الأفضل عند الله إخراجها في شعبان، أم تأخيرها إلى رمضان؟
وهل ينبغي أن تصل الزكاة إلى مستحقيها في اليوم المحدد (عند مرور الحول على النصاب)، أم يكفي فصلها من أموالي في مكان خاص داخل البيت لحين إيصالها لمستحقيها؟ أو هل يكفي إيصالها لمن ينوب عني في إخراجها؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فالمعتبر في حساب وقت الزكاة، هو وقت تملكك لهذا المال، فإن كنت قد استحققته في يوم معين، ثم تأخرت في قبضه، فالمعتبر هو وقت استحقاقك له؛ لأنه صار حينئذ مملوكا لك، وإنما هو وديعة لدى تلك الخزينة الموكلة في دفعه إليك.

وعليه؛ فإنك تتحرى الوقت الذي ملكت فيه هذا المال، فتجعله بداية الحول، ثم تخرج زكاتك عند حولان الحول الهجري على المال، ولا يجوز لك تأخير الزكاة إلى رمضان، بل لا بد من المبادرة بإخراجها عند حولان الحول، ولا يكفي عزل مال الزكاة، ولا التوكيل في دفعها إن كان الوكيل سيدفع الزكاة بعد وقت الوجوب، بل لا بد من وصولها إلى المستحق عند حولان الحول دون تأخير، وإنما يتسامح في التأخير زمنا يسيرا للمصلحة، وانظر الفتوى رقم: 129871، ورقم: 211045.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: