رقم الفتوى: 330289

  • تاريخ النشر:الأحد 14 رمضان 1437 هـ - 19-6-2016 م
  • التقييم:
836 0 70

السؤال

ألعب ملاكمة وفنونا قتالية وعرفت أنها حرام، لكنني لا أعرف كيف أتركها لأسباب كثيرة، منها أسباب نفسية، وأنه نتيجة لما أعمله سيعتدي أحد علي في الشارع، وأنا أتفرج على أفلام أجنبية مقرصنة.... تأتيني فكرة أن ربنا سيسقطني في الكلية... فهل طريقة التفكير هذه نتيجة الوسواس القهري، أم هذه الأفكار حقيقية...؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فما دمت مصابا بالوسواس، فننصحك أن تتجاهله وتعرض عنه، فإنه لا علاج للوساوس سوى تجاهلها والإعراض عنها.

واعلم أن الغيب لا يعلمه إلا الله، فما تحدثك به نفسك أنه سيقع بك عقابا على ذنب معين مما لا مستند له ولا يمكن الجزم به، ولكن عليك أن تدع الذنوب صغيرها وكبيرها حذرا من عقاب الله العاجل أو الآجل، وأما الجزم بأن شيئا معينا سيصيبك، فالظاهر أنه ناشئ عن تلك الوساوس، ولمزيد فائدة راجع الفتاوى التالية أرقامها: 51601، 38227، 119375.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة