الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أفضل وقت للعبادة في الليل
رقم الفتوى: 328504

  • تاريخ النشر:الإثنين 9 شعبان 1437 هـ - 16-5-2016 م
  • التقييم:
15349 0 189

السؤال

في بلدنا يؤذن لصلاة الصبح أذانان: الأذان الأول، ثم بعد تقريبا نصف ساعة، الأذان الثاني لصلاة الصبح.
فهل الثلث الأخير من الليل ينتهي وقته عند الأذان الأول، أم الثاني؟ وهل يجوز أن أصلي النوافل بين الأذانين؟
وجزاكم الله ألف خير.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإن ثلث اليل الأخير، ينتهي بطلوع الفجر، وهو وقت الأذان الأخير؛ وانظري الفتوى رقم: 5718 لمعرفة بداية الثلث الأخير ونهايته.
فيجوز لك أن تصلي النوافل في هذا الوقت حتى يؤذن للفجر (الأذان الأخير)، وهذا الوقت من أفضل أوقات العبادة، حيث ينزل ربنا تبارك وتعالى إلى السماء الدنيا فيقول: من يدعوني فأستجيب له، ومن يسألني فأعطيه، ومن يستغفرني فأغفر له. كما جاء في الصحيحين.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: