صفة بعث الإنسان وإعادة خلقه يوم القيامة
رقم الفتوى: 320701

  • تاريخ النشر:الإثنين 8 ربيع الآخر 1437 هـ - 18-1-2016 م
  • التقييم:
5938 0 125

السؤال

أحب أن أسئل سؤالا عن البعث، أنا واثق بقدرة الله سبحانه وتعالى التي لا ريب فيها، لكن أحب أن أسئل هل البعث سوف ينشئ الله جثثا من التراب ثم يرد فيها الروح ويذكرها بسعيها أم ماذا؟!!
يا شيخ لو كان هذا السؤال من علم الغيب تجاهله عسى ما ندخل في أمور غيبية، وشكرا لكم.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن المراد من السؤال غير واضح ، لكن لا ريب في أن بعث الله جل وعلا للعباد حقيقة كبرى لا مرية فيها، والإيمان  بالبعث واليوم الآخر هو أحد أركان الإيمان، وأسسه العظام، التي لا يقوم إلا بها، وانظر بيان ذلك وتقريره في الفتوى رقم: 113689. وإحالاتها.

والله عز وجل يعيد العباد أنفسهم في البعث، ولكنهم يخلقون من التراب خلقاً جديدا مختلفاً عما كانوا عليه في الحياة الدنيا، قال ابن تيميةوكذلك الإعادة يعيده بعد أن يبلى كله إلا عجب الذنب كما ثبت في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: {كل ابن آدم يبلى إلا عجب الذنب، منه خلق ابن آدم ومنه يركب}، وهو إذا أعاد الإنسان في النشأة الثانية لم تكن تلك النشأة مماثلة لهذه، فإن هذه كائنة فاسدة وتلك كائنة لا فاسدة بل باقية دائمة، وليس لأهل الجنة فضلات فاسدة تخرج منهم كما ثبت في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: {أهل الجنة لا يبولون ولا يتغوطون ولا يبصقون ولا يتمخطون وإنما هو رشح كرشح المسك}.

والنشأة الثانية لا يكونون في بطن امرأة ولا يغذون بدم ولا يكون أحدهم نطفة رجل وامرأة ثم يصير علقة، بل ينشئون نشأة أخرى وتكون المادة من التراب كما قال: {منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارة أخرى} وقال تعالى: {فيها تحيون وفيها تموتون ومنها تخرجون} وقال {والله أنبتكم من الأرض نباتا * ثم يعيدكم فيها ويخرجكم إخراجا} وفي الحديث: {إن الأرض تمطر مطرا كمني الرجال ينبتون في القبور كما ينبت النبات} كما قال تعالى: {كذلك الخروج} {كذلك النشور} {كذلك نخرج الموتى لعلكم تذكرون}. اهـ. باختصار من مجموع الفتاوى .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة