حكم الاجتماع شهريا في المسجد لقيام الليل
رقم الفتوى: 30850

  • تاريخ النشر:السبت 17 صفر 1424 هـ - 19-4-2003 م
  • التقييم:
5465 0 227

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الحمد لله رب العالمين... وبعدهل تجميع الأشخاص في يوم واحد على الأقل في المسجد شهرياً وعمل قيام ليل وعشاء ودرس ديني يعتبر بدعة، هل يجب أن يقنت الشخص في الصلوات الخمس أم يستطيع أن يقنت في صلاة واحدة أو اثنتين أو ما شابه؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن البدعة عرفها العلماء بأنها كل عبادة لم يفعلها الرسول صلى الله عليه وسلم مع وجود المقتضي لها وعدم المانع من فعلها، وعليه فإن ما تقوم به الجماعة المذكورة من التجمع في يوم واحد على الأقل شهرياً وقيام الليل ودرس ديني، لا يعتبر بدعة إذا كانت لا تجد من وقتها متسعاً يسمح بغير ذلك، ولا تمنع أفرادها من قيام الليل والدروس الدينية وغيرها من العبادات متى تيسر شيء من ذلك، وإنما تخصص هذا الاجتماع لتدارس أحوال المسلمين وما تقتضيه ظروف الدعوة.
وأما لو كان هذا التحديد سنة لا ينبغي المحيد عنها ومنهجا لا يجوز الغياب عنه، ولا التعديل فيه عن الطريقة التي رسمتها الجماعة، فحينئذ يكون ذلك بدعة مردودة على أصحابها، وانظر الفتوى رقم: 17196.
أما القنوت فإنه لا يجب في الصلوات الخمس ولا في واحدة منها، إلا أن القنوت في صلاة الصبح يرى الإمامان مالك والشافعي ومن وافقهما استحبابه، كما سبق في الفتوى رقم: 1599.
أما في غير الصبح فلا يشرع إلا في النوازل التي تنزل بالأمة، وقد سبق بيان ذلك في الفتوى رقم: 3038.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة