لا ينبغي التساهل في الاستنجاء باليد اليمنى
رقم الفتوى: 297670

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 8 شعبان 1436 هـ - 26-5-2015 م
  • التقييم:
5488 0 159

السؤال

هل مخالفة سنة النبي صلى الله عليه وسلم في بعض الأمور إذا كان صاحبها مؤمنا يعمل عمل أهل جنة الفردوس الأعلى مثلا هل مخالفته لبعض هذه السنن مثل الاستنجاء بالماء واليد اليسرى خلاف سنة النبي صلى الله عليه وسلم هل هذا يؤثر على ثوابه؟ من الممكن أن يكون السؤال غير منطقي ولكني أفكر كثيرا لدرجة أنني اصبحت لا أستطيع أن أفكر بمنطق، يعني أخاف إن كانت طريقة الاستنجاء التي أفعلها عكس النبي صلى الله عليه وسلم وأنا مؤمن ويؤثر هذا على الأجر؛ لأنني خالفت سنة النبي صلى الله عليه وسلم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فاعلم أولا أن الاستنجاء باليمين مكروه عند كثير من العلماء ومحرم عند بعضهم، وانظر الفتوى رقم: 140690، فالذي ينبغي هو تركه وعدم التساهل في فعله خروجا من الخلاف، وأما الاستنجاء بالماء فهو أولى من الاستجمار، والاستجمار جائز بلا كراهة، وقد فعله النبي صلى الله عليه وسلم، والجمع بينهما أولى، وانظر الفتوى رقم: 116482، وأما ما يتعلق بفحوى سؤالك فقد أجبنا عنه في الفتوى رقم: 297367 .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة