ضابط الاستنجاء الصحيح بالماء
رقم الفتوى: 291628

  • تاريخ النشر:الأربعاء 19 جمادى الآخر 1436 هـ - 8-4-2015 م
  • التقييم:
6942 0 122

السؤال

أنا أستعمل ماء كثيرا في غسل الفرج (فتحة الشرج) وأستغرق وقتا كبيرا، والسبب أني أحس بوجود لزوجة ولا يوجد جرم، فهل اللزوجة طاهرة؟ أم يجب الغسل حتى تزول اللزوجة؟ ولا تحيلوني لفتوى أخرى؛ لأني بحثت فلم أجد مثلها.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:                    

 فإذا لم تكن اللزوجة التي تجدها بعد الاستنجاء مجرد شك، أو وسوسة فلا بد من إزالتها؛ لأنها بقايا الخارج، ومعنى ذلك أنك لم تستنج بطريقة صحيحة, فلا بد من  غسل المخرج حتى يرجع للخشونة كما كان قبل خروج الخارج؛ لأن ذلك هو ضابط الاستنجاء الصحيح بالماء، ويكفى غلبة الظن بزوال النجاسة, ولا يشترط اليقين, ففي دليل الطالب مع شرحه منار السبيل: فالإنقاء بالحجر ونحوه أن يبقى أثر لا يزيله إلا الماء بأن تزول النجاسة وبلتها فيخرج آخرها نقيا لا أثر به, والإنقاء بالماء عود خشونة المحل كما كان، وظنه كاف دفعا للحرج. انتهى

اما إذا كانت اللزوجة التى تشعر بها مجرد وسوسة, فلا يلزمك غسلها, وننصحك بالإعراض عن تلك الوساوس, وعدم الاسترسال فيها, فذلك من أنفع العلاج لها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة