الإثم مرفوع عن الصغير حتى يحتلم
رقم الفتوى: 28817

  • تاريخ النشر:الإثنين 16 ذو الحجة 1423 هـ - 17-2-2003 م
  • التقييم:
6444 0 328

السؤال

إذا ارتكب الإنسان في صغره ( فترة المراهقة) كبيرة ترده عن الإسلام مثل سب الله في حالة الغضب وذلك من جراء نفس غافلة لا تدرك أن هذا الإثم أشد من الكفر نفسه لكنه تاب منذ سنوات عن هذا الكفر وازداد ندماً أشد الندم لَمَّا علم مدى عظيم وخطورة ما اقترفه في حق الله عز وجل فهل يقبل التواب توبته ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن ما فعلته ذنب عظيم يكفر به صاحبه فيستتاب فإن تاب وإلا قتل.
ولمعرفة كيفية التوبة من ذلك راجع الفتوى رقم:
8927.
ومادمت قد تبت إلى الله وندمت على ما فعلت وعزمت على ألاَّ تعود وكنت صادقاً في ذلك فإن الله يتجاوز عنك ويغفر لك ويفرح بتوبتك. قال تعالى: قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ [الزمر:53].
وقال تعالى: وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [النور:31].
هذا إذا كنت قد فعلت ما فعلت بعد البلوغ، أما إن كنت فعلت ذلك في صغرك وقبل بلوغك فلا شيء عليك إن شاء الله، لما روته أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: رفع القلم عن ثلاث: عن النائم حتى يستيقظ، وعن الصبي حتى يحتلم، وعن المجنون حتى يعقل. رواه أحمد وأصحاب السنن، والحاكم وقال: صحيح على شرط الشيخين.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: