الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رقم الفتوى: 283381

  • تاريخ النشر:الإثنين 6 ربيع الآخر 1436 هـ - 26-1-2015 م
  • التقييم:
871 0 80

السؤال

شيخنا: لي ابن خالة، وهو صهري استشهد، حيث قتل ظلما وعدوانا وغدرا منذ ما يقارب سنة ونصف سنة، وقد رأته أختي في المنام وهو يقول لها أنا في الجنة، أنا هنا مرتاح، لكنني ظمآن، وقال لها انظري تحت ذلك الحجر، فأنا أشرب من هناك، لكنني لا أجد الكثير من الماء ولا أرتوي حتى أشبع، أشرب وأشرب، لكنني ما زلت أريد ماء.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن أمر الرؤيا وتعبيرها ليس من اختصاصنا، غير أن رؤية الميت في الجنة، أو في حال حسنة يرجى أن تكون رؤيا خير ـ إن شاء الله ـ ولتنظر الفتوى رقم: 99227.

ومع أننا لا نستطيع تأويل ما قاله الميت في هذه الرؤيا، إلا أننا ننبهكم إلى أن الميت ينتفع بالصدقة عنه والدعاء له إجماعا، وكذا غير ذلك من القربات على الراجح، ولتنظر الفتوى رقم: 111133.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: