الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رقم الفتوى: 282454

  • تاريخ النشر:الإثنين 29 ربيع الأول 1436 هـ - 19-1-2015 م
  • التقييم:
1023 0 82

السؤال

هل يأثم الرجل إذا كان في تفكيره يتخيل نفسه مثلا إماما وله شأن عند الناس ويمتدح عندهم وأنه ذو جاه ويتخيل نفسه مثلا أنه واعظ أو إمام يؤثر في الناس وأنهم يخشعون معه... وهكذا؟ وهل هذا الشيء إذا لم يكن موجودا أثناء العمل والفعل، وإنما مجرد تفكير وتخيلات يتخيلها الشخص ، يكون داخلا في الرياء ويأثم عليه؟ أم أن هذا لا حرج فيه بحيث أنه لا يفكر بمثل هذا أثناء العمل أو الطاعة؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فقد أجبنا عن ذلك بالفتوى رقم: 261001، وتوابعها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: