المقدم حال تعارض الفضيلة المنفصلة عن ذات الصلاة، والمتصلة بذات الصلاة
رقم الفتوى: 280138

  • تاريخ النشر:الأربعاء 10 ربيع الأول 1436 هـ - 31-12-2014 م
  • التقييم:
10114 0 326

السؤال

عندي سؤالان:
عمري الآن 20 سنة، وعندما كان عمري 12 إلى 15 أفطرت في بعض أيام شهر رمضان، بسبب أصدقاء السوء، وقد تركتهم، ولا أعلم كم يوما أفطرت. فماذا أفعل؟
أفتوني مأجورين.
السؤال الثاني: قرأت حديثا، في صحيح البخاري، من حديث زيد بن ثابت، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: صَلُّوا أَيُّهَا النَّاسُ فِي بُيُوتِكُمْ؛ فَإِنَّ أَفْضَلَ الصَّلاَةِ، صَلاَةُ المَرْءِ فِي بَيْتِهِ إِلَّا المَكْتُوبَةَ.
وأنا الآن أصلي السنن الرواتب القبلية في البيت مثل أربعة قبل الظهر، وأتأخر عن تكبيرة الإحرام مع الإمام، وفي أغلب الأحيان أتأخر عن الركعة الأولى، والثانية، علما بأني عندما أسلم، أخرج من البيت إلى المسجد فورا.
وشكرا.
جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله، وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فأما الإفطار في رمضان: فما أفطرته بعد بلوغك سن التكليف، فالواجب عليك قضاؤه، وإن كنت لا تعلم عدد تلك الأيام على وجه الدقة، فإنك تقضي ما يغلب على ظنك براءة ذمتك به، وانظر الفتوى رقم: 258895

 وما أفطرته قبل البلوغ، لا يلزمك قضاؤه؛ لأنك لست مكلفا في ذلك الوقت.

والبلوغ يحصل بواحدة من ثلاث علامات وهي: إنزال المني، أو إنبات شعر العانة، أو إتمام خمسة عشر عاما قمريا، وانظر الفتوى رقم: 10024 .
وأما أداء الرواتب في البيت: فلا شك أنه أفضل من أدائها في المسجد؛ للحديث الذي ذكرته، ولكن ما دمت تفوتك بعض الركعات في أغلب الأحيان- كما ذكرت- فصلها في المسجد أفضل.

سئل فضيلة الشيخ محمد مختار الشنقيطي: من كان يؤدي ركعتي الفجر في بيته، ولا يأتي المسجد إلا على الإقامة حرصاً منه على السنة، ولكن يفوته الصف الأول في الغالب. فهل في ذلك حرج؟

فأجاب بقوله: لا، الأفضل أن يبكر إلى المسجد، ويصلي تحية المسجد، وينال فضيلة الصف الأول؛ لأن القاعدة عند العلماء أن فضائل الفرائض مقدمة على فضائل النوافل، فصلاة النافلة في البيت، هذا بالنسبة لفضيلة النافلة: (صلوا في بيوتكم؛ فإن خير صلاة المرء في بيته إلا المكتوبة ) هذا الوجه الأول للتفضيل.

الوجه الثاني: أن الفضيلة المنفصلة عن ذات الصلاة، والفضيلة المتصلة بذات الصلاة، إذا تعارضتا قُدمت الفضيلة المتصلة بذات الصلاة، والصف الأول فيه فضيلة المكان للصلاة، فتقدم على الفضيلة المنفصلة عن الصلاة، ولذلك قالوا: لو كنت عند ركوبك للسيارة تدرك الصف الأول، وتدرك تكبيرة الإحرام، أو تدرك التأمين، ولو مشيت على قدميك لا تدرك ذلك، فاركب السيارة، وهذا أفضل؛ لأنك تدرك فضيلة الصف الأول، وفضيلة التأمين، وهما فضيلتان متصلتان بالصلاة، بخلاف فضيلة المشي للصلاة، فإنها فضيلة منفصلة عن الصلاة، وإذا تعارض المتصل والمنفصل قدم المتصل على المنفصل، فهذه كلها قواعد للتفضيل أشار إليها العلماء في كتب القواعد .. اهــ.

والله أعلم. 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة