الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العوام المقلدون للمبتدعة بين المؤاخذة وعدمها
رقم الفتوى: 273019

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 12 محرم 1436 هـ - 4-11-2014 م
  • التقييم:
5096 0 203

السؤال

استفدت من إجابتكم لسؤالي السابق, وراجعت فتاوى في قسم التفسير والمفسرين, وغيره، فجزاكم الله كل خير, وأكرمكم لموافقتكم طرح كل أسئلتي واحدا تلو الآخر كما ذكرتم.
سؤالي التالي: وهو في الحقيقة مطروح من جدتي؛ من مات وهو يقول ذكرا معينا من البدع جاهلا بذلك، لأنه بقرية يسري بها كثير من المبتدعات الدينية في المسجد بعد العشاء منذ أربعين أو خمسين سنة, فهل لا يؤاخذون لأنهم كان لا يعلمون بابتداعها, وحرمتها, وبذلك يسقط عنهم الذنب؟ أم يحاسبون لكونهم لم يبحثوا في الدين؟ علما أنه لم يخطر ببالهم أن يسألوا ظنا منهم صواب فعلهم.
وفي الأمور الحياتية العامة هل نؤاخذ ونحاسب على ما نفعله, ولا نعرف بخطئه؟ وهل يسقط هذا بعدم المعرفة أم لا يكون لدينا عذر لعدم البحث مع الاعتقاد منا بصحة وجواز أفعالنا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالمقلدون الذين التبس عليهم أمر المبتدعة، فتابعوهم جهلًا بما هم فيه من ضلال، وانخداعًا بهم، نرجو من الله -عز وجل- أن يتجاوز عنهم بمنه ورحمته، فقد ذكر أهل العلم أن من الأمور المعتبرة في العذر بالجهل: جهل العوام المقلدين بحال المتبوعين الضالين، وإحسان الظن بهم، ما لم يتبين لهم حقيقة أمرهم. وانظر الفتوى رقم: 60700.

وهذا بخلاف من لا يبحثون عن الحقيقة إعراضًا عنها، ولعدم مبالاتهم بها، فهؤلاء يؤاخذون بجهلهم. وانظر الفتاوى ذوات الأرقام التالية: 195345، 242329، 156483.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: