يكفي في زوال النجاسة غلبة الظن
رقم الفتوى: 263653

  • تاريخ النشر:الإثنين 15 شوال 1435 هـ - 11-8-2014 م
  • التقييم:
4711 0 188

السؤال

عندما أقوم بالاستنجاء وتكون النجاسة قد تجاوزت محلها المعتاد، أقوم بفتح الشطاف وتحريك يدي على جميع الأماكن التي وصلت إليها النجاسة، فهل إذا وصلت يدي إلى مكان لم يصل إليه ماء الشطاف مباشرة يتطهر ذلك المكان؟ أم يجب أن أتأكد أن ماء الشطاف قد وصل إليه؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإذا قمت بغسل النجاسة بواسطة فتح الشطاف مع العرك باليد، ووصلت يدك إلى موضع متنجس لم يصله الماء, فإنه لا يطهر, أما إذا وصل الماء إلى الموضع المتنجس ولو بغير واسطة الشطاف مع العرك باليد حتى زالت النجاسة, فقد طهر ذلك الموضع, ويكفي في الاستنجاء غسل محل النجاسة حتى يغلب على الظن زوالها, ونقاء المحل, ولا يشترط اليقين, فقد جاء في الروض مع حاشيته في الفقه الحنبلي: ويكفي ظن الإنقاء، أي ويكفي في زوال النجاسة غلبة الظن, جزم به جماعة؛ لأن اعتبار اليقين هنا حرج, وهو منتف شرعًا. انتهى.

ونحذر السائلة من الوقوع في الوساوس, فإن خطرها عظيم, وضررها جسيم, وراجعي المزيد فى الفتوى رقم: 166025 .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

العرض الموضوعي

الأكثر مشاهدة