الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يوصف الرب جل جلاله والملائكة الكرام بالذكورة
رقم الفتوى: 263419

  • تاريخ النشر:الأحد 14 شوال 1435 هـ - 10-8-2014 م
  • التقييم:
7420 0 239

السؤال

سألتني طفلة صغيرة: هل الملائكة ذكور؟ وسألتني نفس السؤال عن الله عز وجل. فما هو الجواب الأمثل؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإن الملائكة لا توصف بالذكورة، ولا بالأنوثة. فقد جاء في العقائد الإسلامية لابن باديس: الملائكة مخلوقون من النور، لا يوصفون بذكورة، ولا بأنوثة. ميسرون للطاعات، معصومون من المعاصي، مسخرون بإذن الله في شؤون الخلق، وتدبير الكون، وحفظ العباد، وكتابة أعمالهم، أمناء على الوحي في حفظه، وتبليغه. لحديث عائشة -رضي الله عنها-، قالت: قال رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم -: "خلقت الملائكة من نور، وخلق الجان من مارج من نار، وخلق آدم مما وصف لكم" رواه مسلم، ولقوله تعالى: {وجعلوا الملائكة الذين هم عباد الرحمن إناثا؟! أأشهدوا؟ خلقهم!! ستكتب شهادتهم ويسألون}  .... اهـ.

وجاء في اعتقاد أهل السنة، شرح أصحاب الحديث، للشيخ محمد بن عبد الرحمن الخميس:  وأما الإيمان بالملائكة: فهو أن تصدق بوجودهم، وأنهم عباد مكرمون، خلقهم الله لعبادته، فلا يعصون الله ما أمرهم، ويفعلون ما يؤمرون، ولا يفترون عن عبادته {يُسَبِّحُونَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لَا يَفْتُرُونَ}. والإيمان بأوصافهم، وأعمالهم التي يقومون بها كما جاء في الكتاب والسنة. والإيمان بمن ورد النص بتسميتهم على وجه الخصوص مثل جبريل، وميكائيل، وإسرافيل، وملك الموت، ونقول إن من قال بأنهم إناث، فقد كفر؛ لمخالفته كتاب الله، ولا يقال إنهم ذكور؛ إذ لم يرد في ذلك نص صحيح. اهـ.   وراجع في الحديث عن الله عز وجل الفتوى رقم: 110357.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: