حكم دخول الحمام بمجسم الكعبة المشرفة
رقم الفتوى: 26121

  • تاريخ النشر:السبت 10 شوال 1423 هـ - 14-12-2002 م
  • التقييم:
6114 0 285

السؤال

أهداني زوجي عند قدومه من أداء فريضة الحج قطعة ذهب وهي مجسم صغير للكعبة المشرفة فهل يجب أن أخلعها في كل مرة عند دخولي الحمام ؟ وجزاكم الله خيراً....

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإذا كان المجسم المذكور قد نقش عليه بعض الآيات القرآنية، أو جمل فيها ذكر الله تعالى، فحكم ذلك حكم دخول الخلاء بشيء فيه ذكر الله لغير حاجة أو ضرورة، وقد سبق بيان ذلك مفصلاً في الفتوى رقم:
10882.
أما إذا دعت الضرورة أو الحاجة إلى حمل ما فيه ذكر الله عند دخول الخلاء، كأن يخاف عليه من الضياع أو السرقة ونحو ذلك فلا مانع من حمله. وقد سبق بيان تفصيل هذا الحكم في الفتوى رقم:
24215.
وإذا كان مجسم الكعبة لا يحتوي على شيء فيه ذكر الله تعالى، فلا نرى مانعاً من دخول الخلاء به، لكن إذا خلعه المرء قبل الدخول للخلاء تعظيماً للكعبة، فهذا أفضل.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة