الدعاء بالتئام شمل الزوجين بعد الطلاق لا ينافي الإيمان القدر
رقم الفتوى: 255493

  • تاريخ النشر:الأحد 3 شعبان 1435 هـ - 1-6-2014 م
  • التقييم:
44064 0 241

السؤال

جواز الدعاء لاسترجاع الزوج بعد الطلاق، أم اعتبار الطلاق قضاء وقدرا والرضا به؟
أنا فتاة أتممت 27 سنة، تزوجت منذ ثلاثة أشهر تقريبا، وكنت قد استخرت ربي والحمد لله، ولم أكن قد التحقت بزوجي بعد لإقامته في بلد آخر، لكن سبحان الله ابتلي في ماله، وعمله، ثم أخيرا في صحته بمرض أرقده في المستشفى، وحتى إن شفي منه يمكن أن يخلف آثارا، فقرر أن يطلقني خوفا من أن يظلمني، رغم رفضي ومعارضتي لهذا الطلاق.
أنا أدعو له دائما بالشفاء، لكن هل يجوز لي أن أدعو الله أن نرجع إلى بعض أم أعتبر هذا قضاء وقدرا؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فلا حرج عليك في الدعاء لهذا الرجل بالشفاء، وأن يجمع الله بينكما بالزواج مرة أخرى؛ فإن ذلك ليس فيه معصية، ولا اعتداء في الدعاء.

وكون الطلاق قد وقع بقدر الله عز وجل، هذا أمر لا شك فيه، فكل ما في الكون يقع بقدر الله، لكن الإيمان بالقدر والتسليم له لا ينافي الدعاء؛ ففي سنن الترمذيقلت: يا رسول الله؛ أرأيت رقى نسترقيها، ودواء نتداوى به، وتقاة نتقيها. هل ترد من قدر الله شيئا؟ قال: هي من قدر الله.
قال الغزاليفإن قلت: فما فائدة الدعاء، والقضاء لا مرد له؟ فاعلم أن من القضاء رد البلاء بالدعاء، فالدعاء سبب لرد البلاء، واستجلاب الرحمة، كما أن الترس سبب لرد السهم، والماء سبب لخروج النبات من الأرض.." إحياء علوم الدين.

لكن الذي ننصحك به أن تجتهدي في الدعاء بأن يرزقك الله زوجا صالحاً، وتفوضي الأمر إليه فهو سبحانه أعلم بما فيه الخير، واعلمي أنّ الطلاق ليس شرا في كل الأحوال؛ قال تعالى: {وَإِنْ يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللَّهُ كُلّاً مِنْ سَعَتِهِ} النساء (130).

  قال القرطبي: أي وإن لم يصطلحا بل تفرقا فليحسنا ظنهما بالله، فقد يقيّض للرجل امرأة تقر بها عينه، وللمرأة من يوسع عليها. الجامع لأحكام القرآن. 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة