صفة الاستجمار من المذي المجزئ
رقم الفتوى: 243238

  • تاريخ النشر:الأربعاء 4 جمادى الأولى 1435 هـ - 5-3-2014 م
  • التقييم:
4261 0 220

السؤال

أنا شاب كثير المذي، استيقظت يوما من النوم، وعندما دخلت الحمام وجدت نقطة من المذي في ملابسي، وبعدما تبولت لم أجد ماء في الحمام، فاستخدمت جدار الحمام لتنظيف رأس ذكري من البول، ووضعت عليه منديلاً ورقياً، وخرجت من الحمام. وعندما وجدت الماء قمت بنضح موضع المذي، وغسل الذكر، ونسيت أن أغسل الانثيين، وصليت على هذا الوضع الفجر، والظهر، ولما تذكرت بعد الظهر أني لم أغسل الانثيين، غسلتهما، ولم أعد الفجر والظهر.
فهل طهارتي كانت صحيحة، وصلاتي صحيحة أم إنه يجب عليَّ الإعادة؟
وجزاكم الله خيرا، وأنار بصائركم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فإن كنت قد مسحت ذكرك بالجدار ثلاث مسحات، فقد استجمرت بذلك، وطهرت ذكرك من كل خارج نجس منه، والاستجمار من المذي مجزئ على الراجح؛ وانظر الفتوى رقم: 131636.

وعليه؛ فلم يكن يلزمك إعادة الاستنجاء، وأما إن كنت لم تستجمر الاستجمار المجزئ، فما فعلته بعد من غسل ذكرك، ونضح ثيابك قد حصل به المقصود؛ وانظر لبيان كيفية التطهر من المذي الفتوى رقم: 50657.

وأما غسل الأنثيين من خروج المذي، فإنه مستحب لا واجب في قول الجماهير وهو المفتى به عندنا؛ وانظر الفتوى رقم: 228238.

وعليه؛ فطهارتك وصلاتك صحيحة، ولا تلزمك الإعادة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة