حكم من تأخر في الطهارة بسبب الوسوسة حتى خرج وقت الصلاة
رقم الفتوى: 230842

  • تاريخ النشر:الأحد 5 صفر 1435 هـ - 8-12-2013 م
  • التقييم:
5213 0 203

السؤال

كنت مستيقظا عندما أذن الفجر، ثم ضبطت المنبه لمدة نصف ساعة بعد الأذان لأنام قليلا، وكنت متعبا فضبطته على ثلث ساعة أخرى واستيقظت قبل الشروق بأكثر من نصف ساعة بقليل، ودخلت لأتوضأ فأمضيت كثيرا من الوقت في الحمام حيث إنني مصاب بسلس، فأمضيت وقتا للتحفظ من السلس، كما أنني موسوس في الوضوء وأحيانا كثيرة أعيد الوضوء قبل أن أتمه، وعندما خرجت كان قد خرج وقت الفجر فاستغفرت الله وتوضأت مرة أخرى وصليت، فهل بهذا أكون قد تعمدت إضاعة الصلاة؟ مع العلم أنني لم أنو إضاعتها ـ والحمد لله ـ أرجو الدعاء لي بالشفاء.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فنسأل الله لك الشفاء والعافية، وقد أخطأت بتراخيك وتهاونك في أداء الصلاة حتى خرج وقتها، ولكن التوبة تجب وتمحو ما قبلها من الإثم، والتائب من الذنب كمن لا ذنب له، كما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم، فعليك أن تندم على ما بدر منك وألا تعود إليه ثانية، وعليك أن تجاهد الوساوس وتسعى في التخلص منها، فإنه لا علاج للوساوس أمثل من الإعراض عنها وعدم الالتفات إليها، وانظر الفتوى رقم: 51601.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة