هل مضاعفة الصلاة في المسجد الحرام تغني عن الفوائت؟
رقم الفتوى: 230377

  • تاريخ النشر:الخميس 2 صفر 1435 هـ - 5-12-2013 م
  • التقييم:
4439 0 187

السؤال

نحن نعلم أن نقص الصلاة يوم القيامة تعوضه النوافل، ونعلم أن ركعتي نفل في المسجد الحرام لا تجزئ عن 200 ألف ركعة في الصلوات الأخرى، لكن يوم القيامة هل تملأ ما ينقص منها؟؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فما ذكر من أن النوافل يجبر بها نقص الفرائض صحيح؛ وانظر الفتوى رقم:165789. وكون الصلاة في المسجد الحرام مضاعفة، كلام صحيح كذلك، لكنها تضاعف بمائة ألف صلاة فيما عداه من المساجد غير مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهذه المضاعفة لا تغني عن الصلوات الفائتة بل لا بد من قضائها، فإن المضاعفة لثواب الصلاة في الحرم إنما هي في الثواب لا في الإجزاء عن غيرها، فمن صلى فريضة في الحرم كانت بمائة ألف صلاة، ولم يجزئه ذلك عن صلاة فائتة؛ ولتنظر الفتوى رقم: 118998.

 ثم هل هذه المضاعفة المذكورة في الأحاديث خاصة بالفرائض، أو تشمل النوافل كذلك؟ فيه تفصيل ذكرناه في الفتوى رقم: 175537، وعلى كل فالله تعالى لا يضيع أجر المحسنين، ويرجى لمن استكثر من فعل النوافل في الحرم أن يكون ذلك أبلغ في جبر نقص فرائضه؛ لما للصلاة ثم من الفضيلة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة