طرق إزالة النجاسة مما خرج من السبيلين
رقم الفتوى: 22828

  • تاريخ النشر:الإثنين 17 رجب 1423 هـ - 23-9-2002 م
  • التقييم:
34005 0 390

السؤال

عندما دخلت إلى هذا الموقع فرحت كثيرا لأنه يوجد لدي سؤال أستحي من مواجهة أي شخص به وسؤالي هو من الطرق التي يتبعها الإنسان للاستنجاء من النجاسة بعد دخوله الحمام هي الورق والماء .أنا أستعمل ورق الفاين ولكن أحب أن أتعلم كيف أتخلص منها عن طريق الماء لأنه أحيانا لا يوجد بحوزتي هذا الورق فلا أستطيع التخلص منها أرجو أن ترسل لي الطريقة بالتفصيل فأنا أشعر بالذنب من هذ الوضع وكلما أتذكر حديث الرسول صلى الله عليه وسلم عن عذاب القبر من هذه الناحية فإن قلبي يتوقف أرجو إرسال الجواب سريعا فأنا متفائل الآن بالتخلص من هذا الحرج وجزاكم الله خيرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن إزالة الخارج من السبيلين من بول أو غائط يتم بواحدة من طرق ثلاث أيها فعل الإنسان كان ذلك مجزئاً له:
الأول: الجمع بين الحجر أو ما يقوم مقامه كالورق والمناديل وبين الماء. وهذا أولى هذه الطرق، لأنه أبلغ في الإنقاء.
الثاني: الاقتصار على الأحجار أو ما يقوم مقامها.
الثالث: الاقتصار على الماء فقط.
ويجزئ المسح بالأحجار إذا لم تتعد النجاسة محلها المعتاد، فإن تعدت فلا يجزئ المسح بالأحجار فقط، بل لا بد من الغسل بالماء.
ومن هنا تعلم أخي السائل: أنه لا يلزم استعمال شيء مع الماء بل يجوز الاكتفاء بالماء فقط مع استخدام اليد في غسل النجاسة، كما يجوز الاقتصار على إزالة أثر الأذى بالأحجار فقط أو المنديل ونحو ذلك مما ينقي ويزيل الأثر .
ولمزيد من الفائدة راجع الفتوى رقم 9419
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة