الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

محل الاستدلال بالعقل في العقيدة الإسلامية
رقم الفتوى: 223861

  • تاريخ النشر:الخميس 13 ذو الحجة 1434 هـ - 17-10-2013 م
  • التقييم:
16427 0 566

السؤال

العقيدة تؤخذ من الكتاب والسنة. هل العقل معهم؟ وإذا كان ليس معهم لماذا ابن تيمية رد على الجهمية بالعقل في كتابه المشهور: بيان تلبيس الجهمية؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فإن مصدر العقيدة هو الكتاب والسنة لا العقل, والعقل لا يُستدل به على وجود أمور غيبية لم يرد ذكرها في الكتاب أو السنة, ولا أحد من علماء أهل السنة لا شيخ الإسلام ولا غيره يستدل بالعقل استقلالا, ولكن لما كان العقل السليم يشهد لما جاء به الكتاب وجاءت به السنة فإن العلماء يستشهدون بدلالة العقل ويُقرِّرون دلالته على ما نطق به الكتاب والسنة, وليس من باب استقلال العقل بالدليل, كما أنهم أيضا يستدلون بالعقل على بطلان الأقوال المخالفة للكتاب والسنة فتجدهم مثلا يقولون " وهذا باطل ظاهر البطلان شرعا وعقلا " أو " فهذا مما يعلم ببديهة العقل بطلانه " ونحو ذلك.

قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى : فالعقيدة يجب أن تكون مبنية على كتاب الله وسنة رسوله، وأن يعلم الإنسان أنه لا مجال للعقل فيها لا أقول: مدخل للعقل فيها، وإنما أقول: لا مجال للعقل فيها، إلا لأن ما جاءت به من نصوص في كمال الله شاهدة به العقول، وإن كان العقل لا يدرك تفاصيل ما يجب لله من كمال؛ لكنه يدرك أن الله قد ثبت له كل صفات الكمال . اهــ , وانظر لمزيد من الفائدة الفتوى رقم 182599عن دور العقل في الدين، والفتوى رقم: 69219 بعنوان: قيمة ودور العقل البشري في الإسلام.

والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: