الإيمان بالقدر لا يعني ترك الأسباب المشروعة
رقم الفتوى: 223120

  • تاريخ النشر:الأحد 2 ذو الحجة 1434 هـ - 6-10-2013 م
  • التقييم:
2724 0 144

السؤال

أنا فتاة أبلغ من العمر 28 عاما، أنهيت دراستي الجامعية ونزلت إلى مجال العمل وانتظرت تلك اللحظة التي تظل تنتظرها معظم بنات جنسي ـ لحظة الارتباط ـ ولكن الحمد لله على كل حال حتى هذه اللحظة لم ألتق بمن أريده وأتمناه نعم، أتاني الكثير ولكن دائما أجد عيوبا لا يمكن أن أتقبلها كأن يكون أصغر مني ب3 أعوام، أو مدخن، أو مرواغ، وأجد في نفسي نفورا منهم، ولما رأيت عمري يمر هكذا بدأت أمي تلوم وتعتب علي أنه ضيعت مني هذه الفرص وتقول من هن في مثل عمرك الآن لديهن أولاد كبار، وأنت السبب فيما حل بك، وعندما أقول لها إنها إرادة الله ولو أن الله أراد لي واحدا منهم لأخذته، تقول لي إنه رزق وأنت ترفضينه، وهذا ما دفعني إلى السؤال: أليس كل شيء مكتوبا عند الله من ميلادي وموتي وزواجي وولدي، وكل الأمور تجري بمقادير؟ فلماذا يعاتبونني إذا؟ ولماذا بعض قريباتي ينظرن إلي بشماتة ويقلن لي: شدي حيلك، اسعي؟ ولماذا أسعى؟ أليس الله القائل في كتابه: ادعوني أستجب لكم ـ والله أعلم بحالي وأنني طالما دعوت وبكيت وتضرعت وتألمت من أجل هذا الأمر، وأحيانا يصيبني اليأس، وأحيانا أخرى أقول في أعماقي غدا ـ بإذن الله ـ سيأتي فرج الله، وعندما أنظر حولي وأجد بنات يكبرنني بأعوام مازلن عانسات أخشى الغد وأتمنى أن تزول هذه الغمة عني وعن فتيات الأمة الإسلامية ولا حيلة لي، فماذا بيدي أن أفعل؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا ريب في كون الزواج كغيره مما يجري على العباد في الدنيا من أقدار الله التي كتبها قبل أن يخلق السموات والأرض بخمسين ألف سنة، ولكن الإيمان بالقدر لا يعني أن يترك العبد الأسباب المشروعة التي يقدر عليها، كما بينا ذلك في الفتوى رقم: 147493.

وقد بينا أن تكرار رفض الخطاب والمبالغة في الشروط المطلوبة في الخاطب مسلك غير مأمون العواقب، وذلك في الفتويين رقم: 104869، ورقم: 71053.

فلا تيأسي، وخذي بالأسباب المشروعة، وأكثري من الدعاء مع حسن الظن بالله، وعدم تعجل النتيجة، واعلمي أنه لا حرج على المرأة في عرض نفسها على رجل صالح ليتزوجها، وذلك بضوابط وآداب مبينة في الفتوى رقم: 108281.

وثقي أن أقدار الله عز وجل يجريها على عباده بحكمته البالغة ورحمته الواسعة، فهو سبحانه أرحم بنا من آبائنا وأمهاتنا، وأعلم بمصالحنا من أنفسنا، فلا تجزعي لتأخر زواجك، وثقي بأن الله قد يصرف عنك شيئا ترغبين فيه ويدخر لك خيرا منه، قال ابن القيم: والعبد لجهله بمصالح نفسه وجهله بكرم ربه وحكمته ولطفه لا يعرف التفاوت بين ما منع منه وبين ما ذخر له، بل هو مولع بحب العاجل وإن كان دنيئا، وبقلة الرغبة في الآجل وإن كان عليّا. اهـ

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة