يُقْضَى من الفوائت ما يغلب على الظن براءة الذمة
رقم الفتوى: 21925

  • تاريخ النشر:الأربعاء 27 جمادى الآخر 1423 هـ - 4-9-2002 م
  • التقييم:
3243 0 220

السؤال

السلام عليكمعمري 22 عاما أقيم الصلاة منذ الصغر أضعت بعض الصلوات ولم أخشع في بعض وأخرت بعضها لا أصلي الفجر حتى الظهر ماذا يجب علي فيما أضعت وفيما أخرت وفيما لم أخشع فيه؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن كان هذا التفريط بإضاعة الصلاة أو تأخيرها عن وقتها قد وقع منك في الصغر قبل البلوغ، فلا شيء عليك، لأنك لم تكن مكلفاً، لأن من شروط التكليف البلوغ، ففي مسند أحمد وعند أصحاب السنن بإسناد صحيح عن عائشة رضي الله عنها، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (رفع القلم عن ثلاث: عن النائم حتى يستيقظ، وعن الصبي حتى يحتلم، وعن المجنون حتى يعقل).
وإن وقع ذلك بعد البلوغ، فيجب عليك التوبة وقضاء هذه الصلوات.. فإن كانت معلومة بعينها وعددها فصلها، وإلا فصل ما يغلب على الظن أنه تبرأ به ذمتك.
ولتعلم أن ترك الخشوع في الصلاة ينقص ثواب الصلاة ولا يبطلها، ولمزيد من الفائدة راجع الفتوى رقم:
12700 والفتوى رقم: 4215
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة