القضاء في حق المفرط في الصلاة أحوط
رقم الفتوى: 21622

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 19 جمادى الآخر 1423 هـ - 27-8-2002 م
  • التقييم:
6002 0 275

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيمشيخنا الفاضل أنا مسلم ولكن بكل أسف مشكلتي أنني منذ بداية بلوغي لم أواظب على الصلاة حتى الآن أي أكثر من 17سنة لذلك أرجو أن تحددوا لي المطلوب مني بالضبط وجزاكم الله خيرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الصلاة هي عماد الدين، وأعظم الأركان بعد الشهادتين، من حافظ عليها فقد أفلح ونجا، ومن ضيعها فقد خاب وخسر، وهو لما سواها أضيع.
والصلاة هي الصلة بين العبد وربه، فكيف يجرؤ المخلوق على قطع الصلة بينه وبين من أسبغ عليه النعم؟!! وهو يتقلب فيها آناء الليل وأطراف النهار.
وليعلم السائل أن طائفة من أهل العلم ترى أن ترك الصلاة كسلاً كفر مخرج عن الملة، لذلك يجب عليه التوبة، والندم الشديد على التفريط فيما فات، كما أن الأحوط له قضاء هذه الصلوات عملاً بقول أكثر أهل العلم، وعليه المبادرة إلى ذلك حسب الاستطاعة.
وليراجع في ذلك الفتوى رقم:
512
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة